Blogs DHNET.BE
DHNET.BE | Créer un Blog | Avertir le modérateur

سكس

  • نيك سميرة زوجة ابن عمي



    مضيفه الطايره واحلى نيك


    سكس ,تحميل سكس ,تحميل افلام سكس ,افلام نيك

    نا محمد عمري 35 سنة مهندس أبنية أعمل في شركة معروفة سأتكلم عن واحدة من الاحداث التي مرت في حياتي ولاتزال ذكرياتها الجميلة محفورة في ذاكرتي .. فقبل عدة سنين وبينما كنت مسافرا" بطائرات أحدى الخطوط الجوية وكانت الرحلة طويلة نسبيا" وكانت أحدى المضيفات ذات جمال لايوصف فبشرتها بيضاء وشعرها أشقر وجسدها ناري يثير الغرائز وخلال الرحلة حصلت بيننا أحاديث ودية أنتهت بموعد عشاء عند الوصول وفعلا نزلت بأحد الفنادق الراقية وبعد أن أرتحت جيدا" كان الموعد قد أقترب فأسرعت للوصول الى المطعم الفاخر الذي تم الاتفاق عليه وحجزت طاولة وبقيت أنتظر وفي تمام السابعة مساء وهو الموعد المحدد حضرت المضيفة الشقراء وأسمها (نهلة) ولكنها لم تكن بنفس الجمال الذي شاهدته عليها بل كانت أروع بكثير فقد كانت جميلة بحق وأستقبلتها بحفاوة وترحاب وجلسنا نتحدث ولم نشعر بمرور الوقت إلا في الحادية عشر مساء" وكنا قد تعشينا ولما طلبت الاستئذان للرجوع الى مقر سكنها الخاص بشركة الطيران طلبت منها أن تقبل دعوتي لتناول فنجان قهوة في الفندق الذي أقيم فيه وقلت لها أن قهوتنا لاتعوض ونادرة فقالت وأن كانت القهوة أعتيادية فقلت لها عندئذ يحق لك تحديد غرامة وأنا أقوم بتسديدها فورا" فضحكت وذهبنا الى كافيتريا الفندق وطلبت القهوة وكانت الساعة قد قاربت منتصف الليل وخلال جلستنا كان قميصها مفتوحا" قليلا" من أعلى نهديها وكنت أنظر الى بداية النفق الموجود بينهما فضحكت وقالت الى ماذا تنظر فقلت لها الى نفق الاحلام فقالت أنك ومن أول مارأيتك عرفتك جريئا" ولاأعرف تفسير سحرك وكيف أنتهيت معك الى هنا ونحن لم نلتقي إلا ساعات وعلى متن الطائرة فتبسمت وقلت لها هل أعجبتك القهوة فقالت أنها أعتيادية وليس فيها شيء مميز كما وصفت وأنك قد خسرت الرهان فطلبت منها تحديد الغرامة أو أعطائي فرصة لأعد لها فنجان قهوة ثاني وهو الذي قصدته قبل الرهان وسأعده بيدي فضحكت وقالت هل ستدخل الى مطبخ الفندق وتعده فأجبتها كلا أنني وفي كل سفرة تكون القهوة العربية في حقيبتي ولاتفارقني وأنا أقوم بأعدادها بنفسي ودعوتها لتناول الفنجان الثاني في غرفتي فصعدنا ودخلت غرفتي وسارعت الى المطبخ وأعددت لها فنجان كان عربيا أثنت على نوعية القهوة فقلت لها أما زلت تريدين أن تكتبي الغرامة ضدي فضحكت من كل قلبها وقالت لي أنك حقيقي شقي جدا"فنهضت لأجلس بجانبها وأنا أقول لها أحيانا" الانسان لايعرف كل شيء فأن للدنيا أحكام تسري عليه وهو راضيا" وأخذت شفتيها بين شفتاي أمصهما وألحسهما بلساني وكانت حلوة كالشهد وذبنا سوية بقبلاتنا المحمومة وشعرت بالحرارة تصعد الى رأسي كما أحسست بحرارة وجهها فنهضنا وتمشينا متعانقين لنجلس على حافة السرير وبدأت يداي تجوبان في النفق الظاهر من اعلى قميصها فأفلتت شفتيها مني وقالت إلا تخاف أن تتوه في النفق فقلت لها أحب التوهان ونزلت بشفتي على نفق نهديها بعد أن مددتها على الفراش وبدأت أفتح أزار قميصها الوردي ثم فتحت حمالة نهديها ليخرج أمامي نهدان بارزان بحلمتان منتصبتان الى الامام كمدفعي رشاش لم أتمالك نفسي فبدأت بلحسهما ومصهما فأخذت تتأوه ه ه ه بشدة وأرتفع صوت آآآآآهااااااتها عاليا وكنت أزداد شراهة بلحس حلمتيها وأتنقل مابين الحلمتين كطير جوال لايعرف أين يحط وأزدادت تأأأأوهاااتها آآآآه أأأأوي آآآآآي أأأيه أأأأأأأأأأأأأأأأوي أأوي أأأأوووووووه وبدأت بأنزاعها تنورتها وسحبت معها كيلوتها لتصبح عارية تماما وبدأت أتحسس كسها وكان محلوقا" ناعما و ما أن بدأت أداعبه بأصابعي حتى أبتل وسال ماء الشهوة منه فتخلصت من ملابسي على عجل فلم يعد قضيبي يحتمل سجنه وبعد أن أصبحت عاريا ولامس قضيبي فخذها مدت يدها لتمسكه براحة يدها ولاتزال شفاهنا غارقة بالقبلات ومص اللسان وأخذت تدلكه تدليكا" متمرسا" فكانت تصعد بأصابعها من الخصيتين الى رأسه وتمررها على فوهته وتمسح قطرات دموع الفرح التي تنزل منه قبل الولوج ثم تعود بأصابعها نزولا" الى الخصيتين وشعرت بأن قضيبي قد أشتعل نارا" فصعدت فوقها و دخلت بين فخذيها وهي لاتزال ممسكة به فوضعت بيدها رأس قضيبي بين شفري كسها وسحبته من خلف الخصيتين نحو مدخل كسها ثم سحبت يدها من بين جسدينا ولم أدفعه ليدخل كسها بسرعة فقد كنت أريد أن أدحسه فيها بهدوء لكي لاأؤذيها وتضيع اللذة إلا أنها سبقتني وسحبت جسدي من جانبي طيزي بيديها الاثنتين ليدخل قضيبي متوغلا" الى أعماق مهبلها ويدق أبواب رحمها مع تعالي صيحاتها أأأأأأأأأأأأأيه أأأيه أأأأأأأوه أأأووووي آآآآآه ه ه أأأأأيه أأأأوف نعم أأأيه أكثرررررر آآآآه آآآآآآه أأأأوه ه ه أأأأوووووووه أدفعه كله أأأأأأيه أأأأأوه أأأأأأوي يااااااااااه أأأأأأوووووي وبدأت أتلذذ بسحب ودفع قضيبي فقد كان كسها محتضنا" قضيبي ورغم أن كسها كان صغيرا" إلا أنه أستوعب قضيبي الكبير المتين بكل سهوله بل بالعكس أخذت تصيح أأأوي ي ي ي أأأدفع أكثرررر أريد أن أحس به في ررررحمي أأأيييه أأأأأوه أأأأأكثررر وهيجني صراخها هذا فأسرعت بنيكها ولما شعرت بقرب قذفي مددت يداي الاثنتين تحتها ووضعتهما على فردتي طيزها وسحبت جسدها نحوي فأنطبق على جسدي وأصبح قضيبي الى نهايته في داخل كسها و همست لها لم أعد أستحمل سأقذف فصاحت أأأيه أأأأأي آآآآوه أقذف في كسي أأيه ف ف في ك ك كسسسسي أأأي ي ي ي أأيه ه ه أأه ه ولم أستحمل صياحاتها التي زادتني هياجا" فقذفت في داخلها وبدأت دفقات منيي الحارة تتدفق في كسها مع رعشاتها تحتي وكانت ساقيها تطبقان على جسدي ويداها تحتضنني بشدة ومع أنتهاء دفقات منيي أستكانت بجسدها وهي لاتزال مطبقة بساقيها على ظهري ثم سحبت وجهي بيديها وأخذت تمص شفتاي بنهم حتى خلت أنها ستمزقها ثم أفلتتها وتبسمت بوجهي قائلة فعلا أن القهوة عندك لاتعوض ولكنني لم أشبع منها حتى الآن فضحكت وقلت لها أن قهوتنا تبقى حارة حتى الصباح فقالت ماأطيبها خاصة عند الفجر وبقينا في الفراش حتى الفجر فقد كانت نهمة جنسيا" لاتشبع مطلقا" لم تتركني أنام حتى الصباح وكان بقائها المقرر في تلك الدوله حسب منهاجها ثلاثة ليال كان فيها جسدينا لايفترقان إلا عند الطعام أو الحمام فقد كان الفراش مأوانا الدائم وقد قطعنا صلتنا بالعالم الخارجي وعندما حل موعد سفرها تواعدنا على الاتصال لتحديد موعد أخر فقد كنت قد نسيت حتى عملي الذي جئت من أجله لأنها و كسها لامثيل له .. أتمنى أن تكون القصة قد نالت رضاكم .. وأقرأ رأيكم فيها .. مع حبي وتقديري

    سكس اجنبى , افلام نيك ,سكس محارم ,سكس امهات ,عرب نار ,سكس اخ واخته ,صور سكس متحركة ,افلام سكس مترجمة

  • عامر المراهق ومرات ابوه ونيك محارم عنيف منتهى اللذه

    عامر المراهق ومرات ابوه ونيك محارم عنيف منتهى اللذه

    أزيكم يا شباب ................
    اليوم هحكى لكم قصة صاحبى عامر على لسانه وهى قصة مأسويه الى حد ما وهى كالتاى :_.........
    هو اسمه عامر وكان يعيش بين أحضان أسره صغيرة تتكون من اب وأم و اخت تزوجت الاخت وبعد صراع المرض الطوييييييييييييييل مع أمه توفت

    افلام سكس ,افلام نيك ,سكس ,نيك ,سكس HD ,سكس اخ واخته ,سكس محارم,سكس امهات وكان ابى يبلغ من العمر 55 عام وأنا أبلغ 20 عام عسشت انا وابى فى وحدة قاتله ممله غربية لمدة 3 سنوات وعندما بلغ أبى من العمر 58 سنه قرر الزواج وكانت لنا جارة مطلقه كانت تملك سمعه طيبة وأخلاق حميد وأسمها ( عبير )
    كانت عبير تهتم بأحوالنا انا وأبى لأن علاقتها كانت قوية بوالدتى .............
    وكانت عبير تبلغ من العمر 26 عام وكانت تمتاز بجمال ساحر وعيون دباحة زى ما بيقولو وكان جسمها رائع ولكن أبى لم يأخذها لمواصفتها بل لتراعينى انا وابى لأن ابى كان عمره كبير فلا يفكر فى المسائل الجنسية
    تم زواج ابى منها وكانت مع محاولات لماشرة أبى الجنسية كانت تزيدها هياجا وأشتعالا كانت تمر الليالى والايام وزوجه ابى غير راضيه عما يحدث كانت علامات الغضب والحزن ترتسم على وجهها كلما أتى الليل لأنها كانت فى رعيان شبابها كنت أشعر بما يحدث ولكن ليث لى أن اتدخل فى هذا الامر حتى أتت ليله كنت أجلس على الكمبيوتر فى غرفتى وكان أبى فى هذه الليلة فى تجمع مع اصدقائه وكانت هذه عادته يجمع اصدقائه ويجلس معهم كل أسبوع بينما أنا جالس فى غرفتى سمعت صوت مياه فى الحمام فعلمت ان عبير بتستحما وبعد نصف ساعة أكتشفت ان ملابسها بالخارج فظلت تنادى أبى فخرجت انا من غرفتى وأعلمتها ان ابى بالخارج و
    افلام سكسقالت لى يا عامر أعطينى البشكير فذهبت الى غرفة نومها وأحضرت البشكير وعندما توجهت الى الحمام لاحظت أنها فتحت الباب وواربته لكن تأخذ منى البشكير وعندما مدت يدها لتأخذ منى البشكير نظرت بكسوف الى باطها الابيض الجميل فقالت لى والابتسامه الخفيفه على وجهها <اتحشم يا ولد عيب> فزادت هذه العبارة من جراءت فأمسكت بيدها وانا اعطيها البشكير فنظرت لى نظرة تحمل جميع عبارات الاستغراب وكان كل ما فى بالى التفكير فى تعبير وجهها عندما يأتى الليل وتجتمع مع أبى فى الغرفة وعلامات الغضب تملأها بعد ذلك قررت أقتحام الحمام فدفعت الباب ودخلت فغطت جسمها العرى بالبشكير وقالت لى ماذا تفعل يا عامر
    قلت لها أحاول ان أمنحك بعض المتعة المسلوبة منك فأحضنتها بشده وهى تدفعنى بلا جدوى فلقت شفتها العليا ووضعتها بين شفتى وظللت أمص فيها وأسقط البشكير من على جسمها فتركتها ونظرت الى جسدها العارى الرااااااااااااااااااااائع

    افلام سكس ,افلام نيك ,سكس ,نيك ,سكس HD ,سكس اخ واخته ,سكس محارم,سكس امهات وانا غير مصدق فظللت أمسك فى فخديها وأمص صدرها فبدأت تتأوه وتقول لى بس يا عامر أيه الى بتعمله ده
    وانا مستمر فى المص والمسك ثم أنزلت بنطلونى وسروالى فظهر زبى المنتصب فنظرت له نظرة مليئة بالرغبة والشهرة فبدأت أقربه من جسدها وأوضعه بين فخديها وأداعب بيه بظريها وانا امص صدرها فجلست على حافة البانيو وزبى منتصب فظلت واقفة وتنظر الى زبى والحيرة ظاهرة على وجهها ولكن لم تطول الحيرة فأمسكت بيدها وجعلتها تمسك زبى فسلم
    افلام سكست لى نهائى فمسكت بزبى المنتصب كالصخر ووضعته فى فمها وظلت تمص بشهوة كبيييييييييييييييييييييرة زبى بينما هى تمص فأمسكت بصدرها وأخرجت زبى من فمها ووضعته بين صدرها وظللت أخرج وأدخل بين صدرها وهى تتأوه ثم ثم قمت من مجلسى ومسكت بجنبيها ودفعتها الى الحوض وجعلت ظهرها أمامى وجعلتها تمسك الحوض بيدها وضغطت على ظهرها لتنحنى فأنحنت فمسكت بأردافها الكبيره المملوئه المستديره وظللت ادلكها وبينما انا ادلك اردافها سمعت صوت تأوه فأيقنت انها وصلت لزروة جهوتها فجلست انا على ركبى فتحسست كسها الممزوج بشعر خفيف جدا وظللت اداعب شفرتيها وبظرها ومصصت لها كسها وادخلت لسانى بتجويف كسها ثم قالت لى يا عامر ارجوك خلصنى من عذابى ادخله فيا ثم صرخت صرخه قويه وقررت انا ان انفز طلبها فقمت من مجلسى ومسكت بزبى المنتصب ثم وضعت راسه على فتحه كسها فتأوهت تأوه المعذب الزليل اعجبنى كثيرا هذا فقررت ان ابقى على هذا الحال فتره قصيره من الزمن وانا اداعب كسها برأس زبى وبدأ جسدها بالارتعاش ثم تطور الارتعاش الى نفضه شديده ترج جميع انحاء جسدها ثم فوجئت بأنها انزلت كميه كبيره جدا من شهوتها فقررت ادخال جزء من زبى بكسها وعندما فعلت هذا صرخت 33

    افلام سكس ,افلام نيك ,سكس ,نيك ,سكس HD ,سكس اخ واخته ,سكس محارم,سكس امهاتصرخه عاليه فقالت لى ادخله كله ارجوك فبدأت ادخله فى كسها ببطء فسرعت رتم زبى وبدأت فى دخيله وطليعه من كسها وفسرعت اكتر واكتر واكتر وهى تتأوه تأوه شديد فأمسكت بصدرها المنتصب بحلمتيه وحسست عليهم بحنيه شديده وضغط عليهما ضغت شديد وانا ملقى على ضهرها وزبى فى كسها فاحسست حراره شديده تنبعث من جسدها وفضلت على هذا الوضع فترهافلام سكس قصيره ورجعت مره اخرى ادخل زبى واخرجه بسرعه كبيره فى كسها حتى احسست انى سأقزف منيى فأخرجت زبى فرججته رجتين فانفجر من زبى منيى وظل زبى يقزف بكميه كبيره جدا من المنى على ضهرها وعلى اردافها وبعد أن انتهينا مافلام سكسن هذا خرجت من الحمام وتركتها لتنظف جسمها بالماء من المنى ثم أرتديت ملابسى فخرجت من الحمام وهى تلومنى على ما حدث فطلبت منها ان تسامحنى ووعدتها انا هذه ستكون أخر مرة ولكن فى بالى ليست هى المرة الاخيرة بل كانت البداية

  • عمتي عرفتني ع صاحبتها و طلعت شرموطة نكتها و عرفت كل.حاجة عن عمتي


    عمتي عرفتني ع صاحبتها و طلعت شرموطة نكتها و عرفت كل.حاجة عن عمتي
    افلام سكس ,افلام نيك ,سكس ,نيك ,سكس HD ,سكس اخ واخته ,سكس محارم,سكس امهات

    انا اسمي احمد من مصر 25 سنه عندي عمتي عندها تقريبا 42 سنه جوزها ميت بقاله خمس سنين ليها واحدة صاحبتها اسمها الهام عندها 39 سنه بس فرسه متمشيش ف شارع غير و ازبار الشارع كله تقف عليها المهم صتخبتها دي بعتتلي اضافه ع الفيس بتاعي
    سكس بدانا نتكلم شويه ع الفيس و سكسالموضوع كل شويه يتطور لحد ما بقينا بنتكلم فون فضلت تحكيلي ع مشاكلها مع جوزها و قالتلي كلام غريب ع فت انها عاوزة.تتناك قعدت تقولي جوزي سريع القذف مبيلحقش يدخل زبره و دقيقتين و الاقيه بيجيب قلت و **** لازم انيكها المهم دخلت معاها ف قصة حب ونيك ف التليفون لحد هي ما قالتلي مبقتش قادرة تعالالي استنينا لما جوزها نزل و العيال نزلوا و روحتلها لاقيتهالابسالي قميص اسود مبين جسمها كله هي ف جسم الهام شاهين كدة بزازها كلها طالعه برة مفيش غير الحلمه ج ة القميص و الاندر بتاعها باين و القميص شفاف انا هجت ع الاخر.. هجمت عليها بوس و تقفيش ف يزازها و زويري لازم ف كسها و هي تشدني عليها جامد لحد ما طلعت بزازها م القميص و نزلت ع رقبتها ابوسها و ع صدرها و مسكت بزها ف ايد اعصر سكس فيه و التاني ف بقي برضع فيه و هي سكسمبتقولش غيير ااااه اححح يالهوووووي يا احمااااااد هموووووت كفايه تعالي ندخل جوة ااااااااه ااحححححح عاوزة اتناااااك طلعت ع شفايفها قعدت ابوس فيهاسكس و قمت حاطط ايدي ع طيازها من ورة و قولتلها يلا جوة قالتلي يلا دخلنا ارضه النوم لاقيتها نامت ع ضهرها و فتحت رجليها قمت رايح عليها لاقيتهاربتقلع الاندر قولتلها متعمليش حاجة انا هعمل كل حاجة قلعتها القميص و خدت جسمها من اول شفايفها و بزازها و بطنها بوس و لحس و هي تقول اه اااااه نفسي اتمتع يخربيتك و قلعتها

    افلام سكس ,افلام نيك ,سكس ,نيك ,سكس HD ,سكس اخ واخته ,سكس محارم,سكس امهات الاندر ببقي لاقيته غرقان قولتلها يالهووووي دا انتي ميته يا شرموطة هي سمعت شرموطة من هنا و مسكت دماغي حطيته ع كسها و قعدت الحس فيه باحتراااف قالتلي انا شرموطة و متناكة و بخب النيك اوي نيكني افشخني موتني م النيك ااااااااه اححح افففف اااااااه قعدت الخس لحد ما جبتهم ف بقي جيت قايم و قالع و استنيت بالبوكسر قالعتني هي البوكسر لقت زبري واقف وسكس خديد قالتلي يالهوووووي هو ده انا نفسي ف واخد زي ده من زماااان و قعدت تمص فيه و ف بيوضه و تعمل صوت بقا ببقها و انا ماسكها من شعرها بدخله لحد زورها تفعد تكح وررجع تمصه تاني لحد ما قالتلي يلا بقا دخله قولتلها يلاسكس عاوزاهرفين قالتلي عاوزاه ف كل حته جسمي سكسف كسي و طيزي و بين بزازي قولتبها طب خدي ف كسك دخلته كله ف كسها مرة واحدة لاقيتها كانت هتقوم من ع السرير م الوجع و تقول اااااه مش كدة يالهووووي و انا ماسك بزازها ف ايدي و قاعد انيك و هي تقول ااااااه يخربيتك انا مش متعودة عسكس كدة ااااااه اححححححح قعدت ف الوضع ده شويه و جيت قالبها واخدت هي وضع الكلبه و قولتلها طيزك حلوة اوي قالتلي نيكها يا احمد جيت جايب لبن من كسها حطه ع طيزها و دخلت زوبري يا دوب بدخل راسه قامت قايله اااه و طلعت لقدام و تقولي براحه يا احمد جيت ماسكها من وسطها و دخلته و شدتها عليا واحدة واحدة لحد ما دخل كله

    افلام سكس ,افلام نيك ,سكس ,نيك ,سكس HD ,سكس اخ واخته ,سكس محارم,سكس امهات و قمت بقا قعدت ادخل و اطلع و بسرعه و بيوضي تخبط ف كسها و امسك.بزازها قالتلي كفايه طيزي وجعتني جيت مطلعه من طيزها و حطيته ف كسها ف نفس الوضع قالتلي ااااه بحب الوضع ده اوي نيكني ااااااه نيك المتناكة احححححح و تشخر و تقول نيك جامد احااااا احووووو احححححح احوووو احووووو ااااااه افشخ كسي عاوزاه يورم م النيك ااااه زبرك.جامد اوي و انا قولها كسكسكس ده ابن متناكة. لازم يشبع لحد ما لاقيت نفسي هجيب قولتلها اجيب فين سكسقالتلي ف كسي طفي ناره بلبنك و جبت لبني كله ف كسسها و بعدها قعدنا نحكي بقا و ع فت منها كل حاجة عن عمتي و اللي مكنتش اتخيل اني ممكن اعزف حاجة زي ديسكس.... طبعا علاقتنا منتهتش بس هقولكوا اللي عرفتو عن عمتي المرة الجايه لو لاقيت في اقبال و الناس عاوزة تعرف لاني اول ما عرفت كذة خطط انا وهي ازاي انيك عمتي
    افلام سكس ,افلام نيك ,سكس ,نيك ,سكس HD ,سكس اخ واخته ,سكس محارم,سكس امهات